Tag Archives: الإسلام Islam

الأبناء الشرعيين و غير الشرعيين لفرج فودة : إلى أدعياء الدولة المدنية و علاء الأسواني

31 May

تابعت لفترة طويلة الجدل الدائر في التسعينات بين أرباب الدولة الإسلامية  ( الإخوان في ذلك الوقت ) و أرباب الدولة العلمانية و طبعا جميعنا يعرف أن المعركة حسمت لصالح أرباب الدولة الإسلامية ذلك أنه في ذلك الوقت كان هناك محامون بارعون يدافعون عن القضية الإسلامية و المشروع الإسلامي . كان المحاحون في ذلك الوقت من نوعية الشيخ الغزالي و الشيخ الشعراوي و لاتزال تلك الفترة من تاريخ مصر مسجلة بالصورة و الصوت ( إنظر وصف الشيخ الشعراوي للعلمانية أنها كذب و قلة أدب طبعا بعد تفنيد حججهم و انظر أيضا رد الشيخ الغزالي على فؤاد زكريا )

وكانت هناك في تلك اللحظة من تاريخ مصر تلك المناظرة الشهيرة بين فرج فودة من جهة و أرباب الدولة الإسلامية من جهة أخرى و قد إنتهت بمقتل فرج فودة و الحكم عليه بالردة ( الشيخ الغزالي : فرج فودة مرتد و إن لم تكن الدولة فادرة على تطبيق حدودها فيجب على الإفراد تطبيقها و هذا لا يمنع من معاقبتهم  إذا أقاموا الحدود بأنفسهم )

عندما أنظر إلى تلك المعارك الفكرية و إنظر إلى حال مصر الآن بعد الاستفتاء  المصيري  في 19 مارس الماضي

إن أصحاب و أرباب فصل الدين  عن الدولة ما زالت حججهم كما هي لم تتغير لكنهم أصبحوا أكثر مكرا . أتكون هذه الظاهرة كما وصفها داروين في  نظرية النشوء و الإرتقاء  أن (  الحيوانات / الكائنات ) تتطور على مر التاريخ لكن ببطىء شديد ؟ إن صح هذا فإن علينا أن نعيد نظرتنا في هذه النظرية فما أراه الآن أساليب متقدمة للغاية تطورت بسرعة – على عكس نظرية داروين – للهجوم المضاد على الفكرة الإسلامية الجامعة : أن المسلمين أمة واحدة لا يفرقهم جنس و لا دين كما قال تعالى  {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ }الأنبياء92

إن المتأمل الآن لما يحدث الآن على الساحة الفكرية تستبد به الدهشة من كثرة أوجه التشابه بين ما حدث في التسعينات و ما يحدث الآن لكن أدعياء الدولة العلمانية لم يعودوا يتحدثون عن انها علمانية

لكنهم بعضهم يقولون نحن نريدها دولة مدنية ! لكن لا أحد يقول لنا ما هي الدولة المدنية أتكون صفة المدنية مشتقة من كلمة المدينة المنورة ؟ فتكون الدولة المدنية على غرار الدولة التي أنشأها الرسول في المدينة المنورة ؟ أم ماذا ؟إن أصحاب المشروع الإسلامي الآن لا يجيدون الدفاع عنه   فلهم أخطاء عديدة أولا أنهم غرر بهم و انخدعوا بأنه يوجد دولة مدنية أصلا مع أن هذه الدول ليست موجودة في أروبا أو أمريكا , فها هي أوروبا تمنع النقاب و تحرم بناء الملآذن و ها هي أمريكا تضع القيود على المسلمين , أين هي إذن الدولة المدنية ؟  أتكون كطائر العنقاء لم يوجد أصلا ؟

إنه ليحزنني أن أصحاب المشروع الإسلامي و قعوا في الفخ الذي نصب بعناية لهم و أقول لماذا تنادون بالدولة المدنية ذات المرجعية الإسلامية ؟ أليس ذلك طعنا في الإسلام ذاته ؟ كأن الإسلام لا دولة له و نحن نريد ان ننشأها ؟لماذا لا تسمونها الدولة الإسلامية ؟

لقد دهشت من أن أرباب المشروع الغامض – الدولة المدنية – شديدو الجراة على أصحاب المشروع الإسلامي ليس هذا فقط بل إنهم يدعون لأفكارهم بكل حرية و إذا ما دعى غيرهم لأفكار أخرى و صفوه بالرجعية و التخلف ؟ أي تخلف إذا كان هو التمسك بالتراث يا سماسرة الغزو الثقافي فتنظروا إلى المحلات في المهندسين و المعادي ؟ أتروا أحدهم عربي اسمه ؟أم أن كلها باللغة  الإفرنجية ؟ و أسألكم لماذا بقت المساجد كلها بالغة العربية و لم يستطع الغزو الثقافي ان يدخلها  أو يطمسها ؟لأن المساجد تحصنت بالإسلام و هو القلعة الحصيبة الذي أخذ الاستعمار يحاربها طويلا لكن لم يستطع هزيمتها لأنه استقر في نفوس أصحابه و أصحابه هم أولئك الذين تقول عنهم البسطاء و ترمونهم بالجهل

إن هؤلاء البسطاء هم من حاربوا و قدموا أنفسهم فداءا لكم في حرب 73 ؟ما هذه البجاحة و السماجة ؟

ألا تخجلون ؟ما لكم كيف تحكمون ؟كيف جئتكم بهذه الجرأة على التاريخ الإسلامي فاختصرتم تاريخ أمة إسلامية من جاكرتا حتى الرباط في مجموعة الخلفاء الطائشين ؟

لقد بدأ علاء الأسواني حملته على أصحاب الشمروع الإسلامي بقوله إن ” حتى لا نستبدل الاستبداد السياسي باستيداد ديني”

ثم كتب اليوم ” هل نحارب طواحين الهواء “هو يقول أن الخليفة عثمان خالف و أعطى أقاربه ما ليس لهم بحق ؟   يقول هذا و يطالبنا بأن نقرأ التاريخ الإسلامي ؟ لكنه لم يقل لنا من أين نقرأه أمن مصادره الموثوقة أم من ورق الحمامات التي يخطها بيمينه ؟

و كيف تهاجم تاريخ الإسلام بناءا على أفعال بعض الولاة ؟

إن أصحاب المشروع الإسلامي ينادون بنطبيق الدولة التي بناها الرسول في المدينة

” أن يهود بني عوف أمة مع المؤمنين لليهود دينهم و للمسلمين دينهم ” : أرجوك لاحظ هنا أن الرسول قدم اليهود على المسلمين

هذه هي الدولة التي يريد أصحاب المشروع الإسلامي أن يبنوها : دولة العدل  و الحق التي تقوم بنشر منهج الله في الأرض

الدولة التي ترفع الظلم عن الضعفاء و تقتص لهم من الجبابرة

و هؤلاء الضعفاء ليسو ضعفاء المسلمين فحسب بل هم كل ضعفاء العالم

إن الإسلام يا هذا لا يفرق بين عربي أو أعجمي إلا بالتقوى و العمل الصالح كما قال الرسول الكريم

أو كما قال سيدك على بن أي طالب ” الناس صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق ”

فما هي الدولة التي تريد أن تبنيها أنت و أمثالك ؟أتكون الدولة القومية   التي يكون فيها المصري أعلى مرتبة من المغربي ؟

إنا نحن أصحاب المشروع الإسلامي نؤمن بوحدة الجنس البشري ” كلكم لآدم و أدم من تراب ” بماذا تؤمنون أنتم ؟قل لي ؟

قبل أن أنهي حديثى أود ان أعقب على بعض ما جاء في مقالتك اليوم ليس إهتماما مني بما تكتبه  لكن كي لا يثير بلبة في صفوف من قرأوه ممن لم تتح لهم الفرصة أن يقرأوا تاريخ دينهم و يتبحروا في علومه

أنت تقول أن الخليفة عثمان بن عفان آثر أقاربه بالعطايا و المناصب فثار عليه الناس و قتلوه !

الملاحظة الأولى لي أنك لم تقل ” رضى الله عنه ” التي قالها الله تعلى عندما تحدث عنهم في سورة البينة قائلا ” رضى الله عنهم و رضوا عنهم “فإلتزم الأدب معهم فقد أوصانا الرسول بأصحابه قائلا

”  الله الله في أصحابي الله الله في أصحابي لا تتخذوهم غرضا بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم ومن أبغضهم فببغضي أبغضهم ومن آذاهم فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله تبارك وتعالى ومن آذى الله فيوشك أن يأخذه”

 

أما الملاحظة الثانية فهي أنه لا يوجد لا في القرآن و لا السنة من تولي الأقارب لمانصب قيادية وولاة طالما أنهم كانوا أكفاء لهذه المهمات

 

الملاحظة الثالثة : أن الخليفة عثمان رضي الله عنه من حقه أن يولي من يشاء طالما يرى فيه الكفاءة و الأهلية ففي النهاية الخليفة عثمان رضي الله عنه  تم اختياره اختيارا حرا بعد عمر رضى الله عنه فله الحق أن يعين ما يراه مناسبا له

 

الملاحظة الرابعة : أنت تقول أنه لآثر أقاربه بالمناصب و العطايا و هذا كذب سماج حنتريب فقد عددت ولاته فوجدتهم 20 منهم 5 فقط من أقاربه :

عبد الله بن الحضرمي ،و القاسم بن ربيعة الثقفي ، و يعلى بن منية ،و الوليد بن عقبة ،و سعيد بن العاص ،و عبد الله بن سعد بن أبي سرح ،و معاوية بن أبي سفيان ، و عبد الله بن عامر بن كريز ،و محمد بن أبي بكر، و أبو موسى الأشعري ،و جرير بن عبد الله ،و الأشعث بن قيس ، ،و عتبة بن النحاس ،و السائب بن الأقرع ،و سعد بن أبي وقاص ، و خالد بن العاص المخزومي،  و قيس بن الهيثم السلمي ، و حبيب بن اليربوعي ،و خالد بن عبد الله بن نصر ،و أمين بن أبي اليشكري .

فهؤلاء هم ولاته الذين أحصيتهم ، لا يوجد منهم من أقاربه إلا خمسة ، و هم : معاوية بن أبي سفيان ،و الوليد بن عقبة ،و  سعيد بن العاص ،و عبد الله بن سعد بن أبي سرح ،و عبد الله بن عامر بن كريز . فهل يصح   – بعد هذا – أن يقال أن عثمان رضي الله عنه خصّ أقاربه بالإمارة دون غيرهم من الناس ؟ . و ربما يقال أنه أكثر من أقاربه في السنوات الأخيرة من خلافته ، لذلك تألّب عليه المشاغبون . و هذا ادعاء غير صحيح ،و مبالغ فيه جدا ، لأنه إذا رجعنا إلى وُلاّته في السنة الأخيرة من خلافته ( سنة :35 هجرية ) وجدنا ثلاثة فقط من أقاربه

و هذا حتى إن اتخذ من أقاربه فلابد للحاكم من بطانة تساعده فهؤلاء كانوا صحابة رسول الله و لا يجري عليهم ما يجري على بقية البشر

و حتى ندحض الشبهة فلا يكون لها وزنا نقول أن عثمان رضي الله عنه  لم يكن غافلا عن الولاة و لم يرخ لهم العنان  ، أنه عندما حدث خلاف بين والي الكوفة سعد بن أبي وقاص  -رضي الله عنه -، و بين المسؤول عن بيت المال عبد الله بن مسعود  – رضي الله عنه    – و مالت جماعة إلى هذا و أخرى إلى ذاك ، تدخل عثمان بحزم خشية تفاقم الخلاف ، فعزل سعدا ،و عوّضه بالوليد بن عقبة ،و ترك عبد الله بن مسعود في مكانه

و حين فتح عبد الله بن سعد افريقيا سنة 27 ه ، وأخذ لنفسه خمس الخمس ، لم يرض الجند بصنيعه ، و أرسلوا إلى الخليفة يخبرونه بما فعل قائده ، قال لهم  بأنه هو الذي وعده بخمس الخمس إن هو فتح افريقيا ، ثم خيّرهم بين القبول و الرفض

فلم يقبلوا ، و طالبوه بعزل عبد الله بن سعد عن قيادة الجيش ، لأنهم لا يريدونه قائدا عليهم بعد الذي جرى بينه و بينهم ؛ فلبى طلبهم ،و أرسل إلى أخيه من الرضاع : عبد الله ين سعد يأمره باقتسام خمس الخمس الذي عنده على الجند ،و يستخلف عليهم رجلا غيره ، ممن يرضاه و يرضونه ، فاستجاب له عبد الله ،و رجع إلى مصر غانما

و عندما شهد بعض الناس على والي الكوفة الوليد بن عقبة بشرب الخمر ، أقام عليه عثمان  رضي الله عنه  – هو أخوه لأمه –  حد شرب الخمر و عزله عن ولاية الكوفة ، و كان قد تولاها خمس سنوات ، كان فيها محببا إلى رعيته عادلا معها

و رُوي أن عثمان  –رضي الله عنه – كان يطلب من ولاته المجيء إليه في كل موسم حج ، ليطلعوه على أحوال الدولة ، و يسمع إلى ردودهم على شكاوي الناس منهم . و عندما طالبه   – أي طالبوا عثمان رضى الله عنه – الناقمون عليه ( سنة 35 هجرية ) بعزل واليه على مصر : عبد الله بن سعد بن أبي سرح ، لبى طلبهم و خيّرهم فيمن يوليه عليهم ، فاختاروا محمد بن أبي بكر  فولاه عليهم

فكيف يقال إذن أن عثمان  آثر أقربائه بالعطايا ؟

و لو تكلمت عن ولاة عثمان رضي الله عنه و مواقفه منهم لأفرغت لهم بحثا كاملا  .

أما القول بان المسلمين هم من ثاروا على عثمان رضي الله عنه  فهو قول باطل من وجوه عده

فبعد قراءة متعمقة في تاريخ عثمان رضي الله عنه أجد أن الثورة عليه كانت

– أقتبس هذا الجزء من دراسة أعدها الدكتور خالد كبير علال –

لقد تبين لي من البحث في أسباب الثورة على عثمان -رضي الله عنه  -و قتله ، أن أهمها سببان رئيسيان حاسمان ،

 

أولهما الحسد و الحرص على متاع الدنيا ، و قد تمثل ذلك في طائفة من الناس دفعها الحسد و الحرص على المتاع الزائل ، إلى الطعن في عثمان -رضي الله عنه – و رجاله ،و العمل على الإطاحة بهم ، و قد مثل هذه الطائفة رؤوس الفتنة ، كالأشتر النخعي ، و ابن الكواء ،و عمير بن ضابيء ، و محمد ين أبي حذيفة ،و محمد بن أبي بكر .

 

و السبب الثاني هو الدور الخفي الذي لعبه أعداء الإسلام و المسلمين ، قصد إفساد الدين ،و تسميم الفكر الإسلامي ،و الكيد للمسلمين ، و قد قام بهذا الدور عبد الله بن سبأ و أعوانه . و لإثبات ما قلته عن السببين الأساسيين أورد طائفة من الشواهد التاريخية كأدلة تأكيدية تثري ما أوجزته سابقا .

 

و لا أريد أن أزيد في هذا الرد لكني أرجع القارىء إلى الدراسة القيمة التي أعدها الدكتور سالف الذكر و أرجو من القارىء العزيز ان يأخذ التاريخ من مصادره الصحيحة لا من بعض الكتاب الذين لا هم لهم سوى تصوير مشاهد اللواط في روايتهم

 

و أخيرا أقول لك إنه كان حريا بك بدلا أن تصدع عقولنا بحديثك المستمر عن الديموقراطية أن تبحث عما يرادفها في تاريخنا الذي تطعن فيه و في شريعتنا الغراء ألم تسمع قول عمر ” نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله “أليست هذه الديموقراطية اختراعا غربيا ؟  ألم يكن من الأسلم بدلا من استيراد هذا الإختراع  تطوير ما هو موجود في قرآننا ؟ ألم يكن حريا بك أن تطور مفهوم الشورى الإسلامية و تجعله ملائما للعصر الذى نعيشه ؟ أم أن الإسلام لا يعرف الدولة ؟

ألم يكن حريا بك  بدل من أن تطعن في دولة الإسلام  أن تنادي بإنشاء دولة  إسلامية قواعدها مبنية على أسس سليمة لا تجعل حاكمها أو رئيسها او خليفتها  يستبد بمن يحكمهم ؟

شاهت الوجوه

و أقول إن كنت تطالب بالديموقراطية فلم لا تنصاع لرغبة الأغلبية في استفتاء 19 مارس  أن يكون مجلس الشعب هو من يكتب الدستور لا عصبة من الأشخاص لا نعرف كيف نختارهم ؟

 

لقد نظرت في من يكتبون اليوم   عن الدولة المدنية فرأيت أصنافا لفت نظري منهم صنفان أولهم هم الأبناء الشرعيين لفرج فودة و الأخر أبناء غير شرعيين له يحسبون أنهم كي يكونوا تحت الأضواء عليهم أن يكتبوا عن أخر صيحة في عالم الصحافة و أخر طريقة في الهجوم على المشروع الإسلامي

 

قبح الله وجوهك يا من تهاجمون المشروع الإسلامي

 

و الله من وراء القصد

Advertisements

(4) هذا الإسلام : الجزية و الدولة الجزء الثالث و كلمة أخيرة لأولى النُهى

3 Apr

إنتهينا في الجزء السابق من أن إجتهادات فقهائنا تأثرت بشدة بمواقف أهل الكتاب و غير المسلمين من الدعوة فلم تعبر جميعها عن روح الإسلام السمحة

فروح القرآن هي المساواة بين بني البشر على تعدد ألونهم و أجناسهم و دياناتهم

أما الجزية فلا معنى لهإ لا بفهمها في سياقها التاريخي

فهذه الآية نزلت في حرب الروم و حارب الرسول بعدها في غزوة تبوك – و لا سبيل هنا لسرد كل تفاصيل الغزوة – لكن باختصار أن الروم تجهزوا مع أعوانهم من قبائل  العرب لخم و غسان  و جذام  ليحاربوا المسلمين و يفتكوا بالدعوة لجديدة

و ما إن سمع الروم بزحف النبي حتى تقهقروا و تركوا حلفائهم من العرب  خلفهم  لمصيرهم و هو الجزية و الإذلال و المهانة كما تقول الآية

إن إذلال المهزوم ضرورة عسكرية تمليها نتائج المعارك كي تنكسر نفس المهزوم فلا تقوم له قائمة  فما بالك بدعوة ناشئة تنشد الأمان ؟

أما الجزية فخير تفسير لها أنها كانت مقابل ما يوفره المسلمون لأهل البلاد المفتوحة من حماية و منعة  و أذكر هنا أمثلة لإسقاط الجزية عن الناس إذا ما شاركوا في الدفاع و الحماية

1-كتب أبو عبيدة إلى كل وال في المدن التي صالح أهلها يأمرهم أن  يردوا عليهم كل ما جبي من جزية و خراج و كتب إليهم ” إنما رددنا عليكم أموالكم  لأنا قد بلغنا ما جمع لنا من الجموع و أنكم قد اشترطتم علينا أن نمنعكم و إنا لا نقدر على ذلك و قد رددنا عليكم ما أخذنا منكم و نحن لكم على الشرط و ما كان بيننا و بينكم إن نصرنا الله عليهم

2-الأحناف أنفسهم يصرحون أن الجزية ما هي إلا عوضا عن نصرتهم لدار الإسلام

3- هذا بخلاف القصص التي ذكرتها من قبل عن النصارى الذين حاربوا في جيش النبي عليه الصلاة و السلام بلإضافة إلى عهد المدينة ” أن اليهود من المسلمين أمة واحدة ” فلم يأخذ منهم الرسول الجزية

هناك قصة أخرى عن عمر بن الخطاب مع قوم لم يدفعوا الجزية و لم يشاركوا حتى في الدفاع عن الدولة و هي القصة مع نصارى بني تغلب

و القصة كما يرويها البلاذري ” أن عمر بن الخطاب رضى الله عنه أراد أن يأخذ الجزية من نصارى بني تغلب فانطلقوا هاربين و لحقت طائفة منهم ببعد من الأرض فقال النعمان بن زرعة لأمير المؤمنين ( أنشدك الله في بني تغلب فإنهم قوم من العرب نائفون من الجزية و هم قوم شديد نكايتهم فلا يغني عدوك عليك بهم ) فأرسل عمر في طلبهم فردهم و أضعف عليهم الصدقة ( أي أنهم دفعوا الزكاة مضاعفة ). و في رواية أخرى أنهم قالوا له ” ضعف علينا الصدقة أما أن  لم تكون جزية كجزية الأعلاج  فإنا نرضى و نحفظ ديننا ”

و كانت هناك حالة مماثلة لذلك على عهد عمر أيضا فيها استبدال الجزية بزكاة مضاعفة و كان الطرف الأخر نصراني هو جبلة بن الأيهم من ملوك الغساسنة العرب

و الدكتور فتحي عثمان يرى نقطة جديرة بالبحث و الإهتمام فيقول ” إذا كان يجوز شرعا أن يدفع من صدقات المسلمين إلى غير المسلمين المحتاجين فمن باب أولى يجوز أن يشارك غير المسلمين اختيارا في أداء الصدقات للإنفاق منها على غير المسلمين و لا يشترط أن يتم هذا الإختيار فرديا و إنما يجوز ن يجري جماعيا عن طريق من يتحدث باسم الجماعة كلها

نخلص من هذا كله أن الجزية كانت مقابل الحماية و مادام غير المسلم يشترك في الدفاع عن أرضه فلا موجب لفرضها فالإسلام اليوم عزيز لا يهاب أحد .

أما عن مصطلح أهل الذمة فهو مصطلح استعملته العرب كثيرا قبل البعثة و أريد أن أشرح معناه . إن مصطلح أهل الذمة بمعناه الحالي لا يوجد في القرآن لكن في السنة المطهرة  في أحاديث كثيرة منها على سبيل المثال

1- قوله عليه السلام ” أوصيكم في أهل ذمتي خيرا  ”

2- الرسول نفسه يتكلم عن المسلمين فيقول ” ” أنه يسعى بذمتهم أدناهم ”

و يقول فهمي هويدي معقبا على ذلك ” أي أنه من خلال هذه الصيغة الوصفية التي أطلقت على الآخرين على لسان الرسول في عهوده دخل تعبير أهل الذمة قاموس التخاطب مع غير المسلمين سواءا في الممارسات الواقعية أو كتب الفقه المختلفة  و لكن هذ التعبير و إن استخدم في أحاديث النبي و عهوده إلا أنه كان جزءا من لغة الخطاب في تعامل القبائل العربية قبل الإسلام إذ كانت عقود الذمة و أمان صنيعة التعايش التي تعارف عليها عرب الجاهلية  ” انتهى الإقتباس

نعم إن كلمة أهل الذمة لا تزيد عن كونها ” حالة تعاهدية ” تعارف عليها العرب في الجاهلية  في تنظيم علاقات القبائل ببعضها حتى إذا جاء الإسلام استمرت تلك الأعراف ضمن ما استمر من أعراف و تقاليد . و ما جاء في الأحاديث كان ضمن الوصف لا التعريف . فلقد عرف العرب التناصر بالجوار فكان  وجاهاءهم في الجاهلية يجيرون من لجأ إليهم و استجار بهم بما يسمونه عقد الجوار أو الذمة و كانت تلك العهود من مقتضيات الشهامة و الأنفة العربية  و كان على المجير أن يدافع عن المستجير و يطلب له بظلامته ” عساكم تذكرون قصة الرجل الذي جاء إلى الرسول يطلب دينه من أبي جهل و استنصر بالنبي ” أو ” عهد أبي طالب للنبي ” و استمرت تلك الأعراف في دولة الخلافة الإسلامية حتى العصر العثماني  و لا يمكن فهم موقف الإسلام من غير المسلمين إلا في إطار الروح العامة للقرآن  ” {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70″

و أثبتت أصله السماوي ” {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ }الحجر29 و قررت المساواة بين البشر ”  {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }النساء1

و لا ننسى قوله تعالى {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الممتحنة8

هذا بالإضافة إلى فيض من الأحاديث

1- من ظلم معاهاد أو كلفه فوق طاقته فأنا حجيجه

2- منعني ربي أن أظلم معاهدا و لا غيره

3- من قتل قتيلا من أهل الذمة حرم الله عليه الجنة

و من وصايا أبو بكر الصديق ” لا تقتلن أحد من أهل ذمة الله فيطلبك الله بذمته فيكبك الله على وجهك في النار ”  و من وصايا عمر و هو على فراش الموت ” أوصي الخليفة من بعدي بأهل الذمة خيرا و أن يوفي لهم بعدهم و أن يقاتل من ورائهم و ألا يكلفهم فوق طاقتهم ”  و قد كان عمر شديد الحرص  أن يتحرى بنفسه تطبيق الولاة لهذا الأمر و يروي الطبري  أن عمر قال لوفد من البصرة ” لعل المسلمين يفضون إلى أهل الكتاب بأذى ؟ فقالوا ما نعلم إلا الوفاء ” و هو نفسه المعنى عندما قال الإمام على بن أبي طالب ” من كان له ذمتنا فدمه كدمنا و ديته كديتنا ” و إن التاريخ الإسلامي يمتلىء بمواقف لا نهاية لها تؤكد هذا الفهم حتى إن أحد الخلفاء العباسيين ولى نصرانيا قيادة جيش الخلافة !

لا أرى مانعا إذا من إلغاء كلمة أهل الذمة من قاموسنا اليومي إذا كانت تسبب حرجا للمسيحيين و اليهود . و بمناسبة هذا أقول إن مسيحيي مصر هم مسيحيو مصر ليسوا أقباطا و لا نصارى فالمصري هو قبطي و لا يمكن أن تختص فئة من الشعب بهذا الاسم و تكون البقية ضيوفا على مصر ! و مسيحيو مصر ليسو نصارى فلا نريد أن نصف  أنهم نصارى فيلتصق في أذهان العامة ما كان من الصراع بين النبي و أصحابه معهم بمسيحيي مصر . نريد أن نبني دولة جديدة تحترم الإنسان و ترفعه إلى مكانته التي رفعه الله إليها .  و على ذلك لا أرى ما يحول دون تقلد المسيحيين في مصر وظائف الجيش و بل و قيادة الجيش و بذلك تسقط الجزية ماداموا يدافعون عن أرضهم و أوطانهم  فالمسيحي يخدم في الجيش  دفاعا عن وطنه و المسلم مجاهدا في سبيل الله .

و أقول للمسيحين في بر مصر : أننم إخوة لنا في الوطن و لا يمكن أن تصلوا لشىء ما صممتم ان تصطدموا بالمجتمع  و أسلوب الهمز و اللمز بأن مشاكلكم إنما هي بسبب أسلمة المجتمع  لن يجدي نفعا إن مشاكلكم ليست بسبب الإسلام إنما بسبب رغبتكم في أن يكون لكم وضع متميز في المجتمع و لن تصلوا إلى ذلك الوضع المتميز إلا بالاعتراف بالهوية الإسلامية العربية لهذا المجتمع و أن تذوبوا في المجتمع و لا مفر من إنتهاء دور الكيسة كوسيط بين الدولة و المسيحيين و لا تأخذوا حقوقكم إلا بالجهاد في سبيلها   و رحم الله مكرم عبيد عندما قال ” أنا مسلم وطنا قبطي دينا ” .

إنتهت

(3) هذا الإسلام : الجزية و الدولة الجزء الثاني

2 Apr

إنتهيت في الجزء الأول من عرض إجتهادات الفقهاء عن الجزية و عقبت قائلا إنها آراء يشوبها التعصب أو الكره أو عدم الثقة  و هو ما سأشرح سببه الآن .

إن القارىء للقرآن يجد دائما صراعا بين المسلمين في و غيرهم من اليهود و النصارى كما تقول الآيات

{وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }البقرة120

إن هذه المعاني و و معانٍ أخرى يعرضها الحق سبحانه و تعالى في معرض حديثه عن الصراع السياسي الناشب في الدينة المنورة بين الرسول و بين اليهود

حتى هنا و لم يفهم المسلمون الأوائل أنهم في حالة حرب مع أي من أصحاب الديانات فانظر إلى ما فعله الصحابة عند دخولهم الشام و مصر فلم يقتلوا رجلا و لا إمرأة بل تعاملوا مع كل أهل البلاد المفتوحة بالحب و الإحترام

و إني أريد أن أذكر بعض ما قاله الصحابة

فهاهو عمر بن الخطاب يوصي سعد بن ابي وقاص قائلا “و نح منازلهم ( أي منازل جنود المسلمين ) عن قرى أهل الصلح و الذمة فلا يدخلها من أصحابك إلا من تثق بدينه و لا يرزأ  ( يتقاضى ) من أهلها شيئافإن لهم حرمة و ذمة إبتليتم بالوفاء بها كما ابتلوا بالصبر عليها فما صبروا لكم ففوا ( أي أوفوا ) ”

يالهذه السماحة إن عمر يأمر قائد جيشه بأن يجعل منازل الجنود بعيدا عن أهل القرى حتى لا يؤذي مشاعرهم ! أي رسالة هذه التي تحرص على مشاعر أناس لا يتبعونها ؟ أي قوم هؤلاء الذين يحابون لإسقاط حكم الرومان في مصر  والشام لا لشىء سوى دك مواقع الكفر و حصون الظلم ؟

إنهم رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر ,  إنهم خير أمة أخرجت للناس .

و يقول الإمام على رضى الله عنه مخاطبا مالك الأشتر حين ولاه مصر بعد مقتل محمد بن أبي بكر “و اشعر قلبك الرحمة للرعية و المحبة لهم و اللطف بهم  فإنهم صنفان : إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق ”

إن  هناك شواهد كثيرة في السيرة أن الصحابة  و الرسول نفسه لم يكرهوا أحد لمجرد الكره أو كرهوا أحد لا لسبب سوى انه مختلف في الدين

فها هو الرسول عليه الصلاة و السلام تمر أمامه جنازة ليهودي فيقوم من مجلسه تحية و إحتراما لجثمان الميت فقام الصحابة يقولن له إنها جنازة يهودي ؟ فكان رد الرسول سريعا و حاسما : أليست نفسا ؟ أليس إنسان من خلق الله و صنعه ؟

إن تلك الواقعة الأخيرة تلقي الضوء على موقف الإسلام من أصحاب الديانات الأخرى  و أظن أنه قد حان الوقت لأستعمل المبادىء العامة لتي سوقتها في أول مقالة في هذه المجموعة كي أوضح موقف القرآن

1-

آيات تدل على شىء واحد هو أن الإنسان مخلوق مكرم مرفوع شأنه ليس كبقية المخلوقات

{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء70

يفهم إذا من هذه الآية أن كل ابن آدم كلهم بلا إستثناء مكرمين و كلهم مفضلين لا فرق بين مسلم و غير مسلم

و أخرى {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ }التين4

{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30

{وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلآئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ لَمْ يَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ }الأعراف11

3- ثم هناك الفكرة المكزية ألا و هي النفس البشرية و رفيع مكانتها

{مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيراً مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ }المائدة32

أي أن اليهودي الذي يقتل كافرا يقتل فيه و أن المسلم الذي يقتل غير مسلم يقتل فيه – إذا كان القتل خطأً- ليس هذا فقط فإن العدوان على النفس البشرية هو عدوان على الناس جميعا – إن هذا هو الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بالفعل

و الآية واضحة هنا لا تفرق بين مسلم وغير مسلم  و لقد كانت لهذه الآية صدى بعيد في فكر فقهائنا العظام فإن الإمام أبو حنيفة بعدم جواز الحجر على السفيه لأن في هذا إهدارا لآدميته  و لما كان الضرر الذي يصيب آدميته جراء هذا الحجر أكبر من الضرر المادي الذي يترتب علي تصرفه في أمواله فإنه لا يجوز دفع ضرر بأعظم منه و لا يجوز بالتالي في رأيه الحجر عليه إذ المساس بالمال محتمل و إن ضر لكن المساس بقيمة الإنسان عنده غير مقبول و غير وارد و إن أفاد

4- أن القرآن عالمي في دعوته ينادي على كل البشر

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً }النساء1

{مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ }لقمان28

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13

و قال رسول الله في خطبة الوداع  يا أيها الناس ألا إن ربكم واحد، ألا إن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربي على عجمي، و لا لعجمي على عربي، و لا لأسود على أحمر و لا لأحمر على أسود إلا بالتقوى إن أكرمكم عند الله أتقاكم. ألا هل بلغت؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال فليبلغ الشاهد الغائب.

إن جميع هذه النصوص تؤكد الأصل الواحد لبني البشر و تنبه إلى الإختلافات الشكلية بين الخلق موضحة أنه لا فضل بين البشر إلا بالإيمان و التفوى

ثم إن هناك نصوصا أخرى تخاطب غير المسلمين

{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }البقرة62

و هناك نصوص اخرى تفتح مجال للتلاقي مع أصحاب الديانات الأخرى  معلنه أن أصل الرسالات السماوية واحد و لا مجال للتنافر بينهم ( فهمي هويدي مواطنون لا ذميون )

{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ }البقرة136

{شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ }الشورى13

{وَالَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُواْ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ أُوْلَـئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء152

إن جميع هذه الشواهد من القرآن و السنة إنما تدل على  سماحة الإسلام و مساواته بين المسلمين و غيرهم في الدنيا أما في الآخرة فإن الله يفاضل بين الناس على أساس دينهم و تقواهم فما الذي جعل فقهائنا يقفون هذه الوقفة الصارمة من أهل الكتاب و يفسرون آية الجزية بهذه الشدة ؟

إن الإجابة على هذا السؤال سوف تأخذنا إلى النظر في التاريخ

فعندما مات الرسول عليه الصلاة و لاسلام إرتدت الكثير من قبائل العرب و لم تكن أيدي الرومان بعيدة عنها بل كان الرومان هم المحفزين و المحرضين

و عندما جائت الحروب الصليبية نظر الصليبيون للأقليات الدينية كأنهم  أقربهم إليهم مودة فساعد الكثير من نصارى الشام الصليبين على دخول البلاد الإسلامية بل و زاد الطين بلة أن غير المسلمين ساعدوا التتار في قتل المسلمين في العراق  و قائد التتار أصدر أوامره ألا ينكل بالمسيحيين  ( زوجة جنكيز خان كانت مسيحية )  و كان التاريخ الإسلامي ملىء بإختراقات سببها أن الأقلية المسيحية تعاونت مع المعتد الظالم . و الحق يقال فالحال لم يكن خيانة دائما فكانت هناك مواقف مشرفة فقد استعان صلاح الدين  بقبط مصر في العديد من المهمات   ضد الصليبين  و أدوها خير الأداء لكن فظائع ما حدث أيام الحروب الصليبية و التترية لم يكن له أن يمر مرور الكرام فترى الفقه مرآة لروح التعصب و الكره لكل من عاون الصليبيين في عدوانهم على المسلمين

و يتبقى الجزء الأخير عن معنى كلمة الذمة و مدلولها و شكل الدولة في ذلك الوقت مقارنة بالعصر الحالي و هل يحق لغير المسلمين أن يدخلوا الجيش ؟

(2) هذا الإسلام : الجزية و الدولة الجزء الأول

30 Mar

أتناول في هذا الجزء الجزية و الدولة و نظامها العام الذي أراه إمتدادا عصريا لدولة الخلافة

فأما الجزية فهي قضية طويلة خاض فيها العديد من الفقهاء إعتمدادا على هذه الأية

{قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ }التوبة29

عند تناول هذه الآية لابد أن نفرق بين أقول الفقهاء التي هي إجتهادهم  و بين النصوص و سنة الرسول .

إن الإجتهاد ليس حجة علينا طالما رأينا أنه لا يناسب عصرنا و العديد من أمراض المسلمين الآن من أن إجتهادات الأمة العظماء أصبحت جزءا من الإسلام فعندما تسأل أحد الشيوخ يقول لك الشيخ فلان قال و الشيخ كذا قال لكن القليلون هم من يقولون لك  القرآن يقول و السنة تقول .

سوف أتناول الآن ما قاله بعض الفقهاء في تفسير آية الجزية

أبدأ فأقول إن كلمة الجزية نفسها إختلف في أصلها فمنهم من قال إنها كلمة فارسية معربة (كزيت) و معناها الخراج الذي يستعان به على الحرب -و يقال أن هذه الكلمة عربية  و مادتها ( ج-ز-ى)    .

إن الجزية كما فرضت أيام النبي لم تكن حلا جديدا أو أمرا غير مألوف على أيامهم فكان الفارسيون يفرضونها على الأمم المغلوبة فقد كان الفرس يأخذون الجزية من أهل العمارة  و يعطونها للمحاربين و الجند و قد كانت الحيرة و منازل آل النعمان  في شبه الجزية يؤدون الخراج و الإتاوة للعجم (كسرى ) و قد وضعها الإغريق على سكان آسيا الصغرى  حوالي القرن الخامس قبل الميلاد مقابل حمايتم من الفينيقيين و و كانت فينيقية (لبنان الآن ) من أعمال بلاد فارس و وضعها الرومان على كل الأمم التي أخضعوها  حتى الآن من السرد التاريخي نجد أن الجزية كانت مقابل الحماية تفرضه الإمبراطوريات على الشعوب المغلوبة لا تدافع عن نفسها و تتولى هي الدفاع عنها.

و هو وضع طبيعى جدا فلإمبراطوريات عند تأسيسها لا تأمن إلا لنفسها و جنودها و أهلها فلا تسمح لأي من الشعوب المغلوبة بالإنخراط في الجيش زيادة في الحرص و الإحتراز .

نأتي الآن إلى بعض إجتهادات الأمة

قال ابن القيم إن الجزية هي ما يضرب على رؤوس الكفار  إذلالا و إصغارا !! و ذكر الإختلاف في كلمة الجزية فنقل عن ألي يعلى في الأحكام السلطانية   إن اسمها مشتق من الجزاء إما جزاءا على كفرهم منهم صغارا ( أي أذلاء) أو جزاءا على أماننا لهم  ! ثم ذكر ابن القيم رأيا يقول إن الجزية مشتقة من من جزاه بمعنى قضاه لقوله تعالى  لا تجزى نفس عن نفس شيئا ” فتكون الجزية بمعنى الفدية ! و رجح ابن القيم الرأي الأول معززا وجهة نظره بتأييد شيخه ابن تيميه و قوله : الأول هو الأصح و هذا يرجع إلى أنها عقوبة أو أجرة ! و في بعض الأماكن الأخرى يقول بن القيم إن الجزية هي عقوبة لغير المسلمين !!

و قالت الشافعية إن الجزية مقابل سكنى الدار  !!

و قالت الحنفية أنها وجبت بدلا عن نصرتهم لديار الإسلام ” لأن الذميين الذيم لما صاروا من أهل دار الإسلام بقبولهم عهد الذمة  وجب عليهم القيام بنصرتها  لأن من هو أهل دار الإسلام يلزمه القيام بنصرة هذه الدار ”  ” و لما كانت أبدانهم لا تصلح لهذه النصرة لأن الظاهر أنهم يميلون إلى أهل الدار المعادية  لإتحادهم في الإعتقاد  أوجب الشرع عليهم الجزية لتؤخذ منهم و تصرف على المقاتلة من المسلميين فتكون خلفا عن النصرة   و لهذا لا تؤخذ من الأعمى و الصبي و الشيخ و الفاني و المقعد مع مشاركتهم لغيرهم في سكنى الدار لأن هؤلاء لا يلزمهم أصلا النصرة بأبدانهم لو كانوا مسلمين فلا يلزمهم ما هو خلف عنه ” .

و عند  المالكية و الزيدية  و جبت الجزية عوضا عن قتلهم !! و عند الشافعية و الحنابلة و الشيعة الإمامية و جبت بدلا عن قتلهم و إقامتهم في دار الإسلام !!

ننتقل الآن إلى ما قاله المفسرون في نفسير كلمة ” عن يد و هم صاغرون ” التي وردت في الآية

نص الطبري أن أن معناها أذلاء مقهورون , و قال ابن كثير : و هو ذليلون حقيرون مهانون  و أضاف فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة و لا رفعهم على المسلمين بل هم أذلاء صغرة أشقياء و بل ذهب الخرشي المالكي إلى أبعد من ذلك عندما قال في شرحه ” أن المقصود حصول الإهانة و الإذلال لكل أحد بعينه عسى أن يكون ذلك مقتضيا لرغبتهم في الإسلام ” !

و قال ابن قيم الجوزية و هو يفسر الآية : و أما قوله تعالى ” عن يد ” أي يعطوها أذلاء مقهورين و هذا هو الصحيح في الآية و عقب على من يقولون أن المقصود ليس الإذلال بل قدرة  مالية على الأداء  بأن الحكم صحيح و حمل الآية عليه باطل و لم يفسر به أحد من الصحابة و لا التابعين و لا سلف الأمة و إنما هو من تزيد بض المتأخرين !! ( و هذا ليس صحيحا كما سنرى )

و أضاف فقال : و قوله تعالى و هم صاغرون حال أخرى فالأول حال المسلمين في أخذ الجزية أن يأخذوها بقهر و عن يد و الثاني حال الدافع لها , ان يدفعها و هو صاغر ذليل ثم استطرد فقال : و اختلف الناس في تفسير ” الصغار  الذي يكونون عليه وقت الجزية فقال عكرمة : أن يدفعها و هو قائم و يكون الآخر جالسا  و قالت طائفة : أن يأتي بنفسه ماشيا لا راكبا و يطال وقوفه عند إتيانه بها و يجر عند الموضع الذي تؤخذ منه بالعنف ثم تجريده و يمتهن !!!! ثم أردف ابن القيم قائلا أن هذا كله مما لا دليل عليه في السنة و لا مقتضى الآية !  و من الواضح أن ابن القيم استنكر فقط شكل الإذلال الذي وصفه عكرمة من الذين يتلقون الجزية لكنه أيد فكرة الإذلا و الإحتقار الذي تصور أن الآية تحمله .

و قال المارودي فيقول : في قوله سبحانه و تعالى ” عن يد ” تأويلان أحدهما عن غنى و قدرة و الثاني أن يعتقدوا أن لنا في أخذها منهم يدا و قدرة عليهم و أضاف : و في قوله ” و هم صاغرون ” تأويلان , أحدهما أذلاء مستكينين و الثاني أن تجري أحكام الإسلام عليهم و لم يقل لنا أي من الرأيين يرجح . و قال أبو عبيد أن وصف ” عن يد ” فسره بعضهم بأن المقصود به أن يكون الدفع نقدا , و قال آخرون : يمشون بها بينما قال فريق ثالث : يعطيها و هو قائم و الذي يقبضها منه جالس !!

إن الملاحظ  لكل هذه الآراء هي تشربها بروح التعصب أو  الكره أو التخوف  مما هو غير إسلامي و  الرغبة في تحجيمه بأي شكل و هذا له أسبابه – التي لازلنا نعاني منها للأسف حتى الآن – و هذا ما سأتكلم عنه في الجزء الثاني

الجزية في الإسلام و الخلافة الإسلامية 

(1) هذا الإسلام كيف نفهمه ؟

29 Mar

لازلت أرى أن مشكلة الإسلام هي في المسلمين أنفسهم !!

و مازلت مؤمنا بمقولة الشيخ الغزالي : ” إن الإسلام يظلم باسم الإسلام يظلمه علماء يخدمون السلطة و شبان عديمو الفقه  و غوغاء حيارى ”

أتحدث عن هذا لأني أعلم تمام العلم أن الإسلام قادم لا محالة فالله لن يترك البشر في غيهم و ظلمهم إلى ما لا نهاية

لكن النصر لن يأتي هكذا دون أن نستحقه   ” إن تنصروا الله ينصركم ”  و أرى أن الله ينصر الكافر على المسلم طالما كان المسلم ظالما غير عابىء و لا فاهم لدينه

و إني أرى ما يحدث لنا في العراق و أفغانيستان و فلسطين فيقفز في ذهني   ما قاله الله   {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران165

شغل عقلى منذ وقت طويل ما في القرآن من أن على غير المسلمين أن يدفعوا الجزية  {قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ }التوبة29

و آيات أخرى من أمثلتها ” {وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ }البقرة191

لكني كلما قرأت هذه الآيات إصطدمت بآيات أخرى  و أحاديث تتكلم عن الضد من هذا مباشرة

فإذا كانت إحدى الآيات تتحدث عن ” و اقتلوهم حيث ثقفتموهم ” فإنا نجد أية أخرى لا تقول ذلك  فهي تقول ” {وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ }البقرة190

إذا فهي تقول لا تقاتِلوا حتى تقاتَلوا

و إذا قرأنا أن القرآن يوجب أن نأخد الجزية من غير المسلمين ليس ذلك فقط بل يجب أن يعطوا الجزية و هم صاغرون أي أذلاء فنحن نجد أن الرسول سمح لغير المسلميين أن ينخرطوا في جيش الإسلام فقد إستعان الرسول عليه السلام في غزوة خيبر بعدد من يهود بنى قبنقاع و استعان في غزوة حنين بصفوان ابن أمية و هو مشرك ليس هذا فقط لكن الشاعر النصراني أبا زيد الطائي يقاتل مع جيش المسلمين  ضد الفرس على عهد عمر بن الخطاب  في واقعة الجسر  أيضا نلاحظ أن الرسول عندما كتب عهده إلى اليهود  قال ” و أن يهود بني عوف أمة مع المؤمنين لليهود دينهم و للمسلمين دينهم ”

أليس هذا ضد القرآن عندما يقول  {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ }المؤمنون52

إن التوفيق بين هذه المتناقضات يحتاج إلى بحث فكري  عن كيفية فهم القرآن  و علاقته بالحديث

إن ما سأكتبه الآن هو فهم للإسلام قاءم على المنطق و العقل

أقول

1- أن القرآن هو المصدر الأول للتشريع الإسلامي ”  فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ  ” المائدة 48

2- السنة النبوية هي المصدر الثاني للتشريع الإسلامي  ” وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ”  البقرة129

إن السنة كما أعنيها تحتاج إلى شرح لمني سوف أكتفي بالقول إن السنة نوعان سنة تشريعية و سنة غير تشريعية

3- أن السنة لا يمكن أن تتعارض مع القرآن فإن تعارض أي حديث مع القرآن فهو حديث ضعيف موضوع  مرفوض

4- أن القرآن لا يمكن فهمه بعيدا عن السياق التاريخي و لا يمكن فهم أياته فرادا مقطوعة الصلة بلآيات السابقة  و  اللاحقة لها

5- إن مهمة الرسول عليه الصلاة و السلام كان البلاغ المبين أي ليس فقط تبليغ القرآن لكن شرحه و توضيحه للمسلمين

{وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }النحل64

{بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }النحل44

6- أن هناك عادات عند العرب أقرها الإسلام  و عادات خرى لم يتحدث عنها و هناك عبادات أوجبها الله على عباده فالإسلام عادات و عبادات

فأما العبادات فالثواب لمن لزمها و الثبور لمن تركها وأما العادات ففيها تفصيل !!

فالإنسان قد يضع طعامه على الأرض أو الطاولة  ثم  يأكل و يثاب في الحالتين لا لأنه يشبع حاجته لكن لأنه يأكل كي يقوى على عبادة الله و توصيل رسالته

و لا إحتجاج هنا أن من سنة النبي هو الأكل على الأرض فمن يأكل على الطاولة آثم أو يقال أن من يأكل على الأرض يكون أجره أكثر ممن يأكل واضعا طعامة على الطاولة  !!! إن هذا الفكر الأحمق هو ما أصاب الأمة في مقتل  !!

هنا يجب أن نفرق بين السنة التشريعية و السنة غير التشريعة  فالرسول إنما كان بشرا له عادات و قد كان الصحابة يعلمون ذلك جيدا

فهاهو الحباب بن منذر يقول للنبي في غزوة بدر وقال : يا رسول الله ، أرأيت هذا المنزل ، أمنزلاً أنزلكه الله ، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه ؟ أمّ هو الرأي والحرب والمكيدة ؟ قال : ( بل هي الرأي والحرب والمكيدة )
قال : يا رسول الله ، إن هذا ليس بمنزل ، فانهض بالناس نأتي أدنى ماء القوم ، فننزله ونغوّر – أي : نخرِّب – ما وراءه من القُلُب – أي : الآبار – ثمّ نبني عليه حوضاً ، فنملأه ماء ، ثمّ نقاتل القوم ، فنشرب ولا يشربون .
فقال القائد الأعظم بأبي هو أمي صلى الله عليه وسلم ( لقد أشرت بالرأي ) .

و هناك أحاديث كثيرة تتحدث عن نفس المعنى : يتناقش الصحابة مع الرسول إذا ما كان ما يقوله هو الرأي من عند الله أم من  رأيه و لا مجال لسردها جميعا هنا .

و منه أيضا قول بعض الأغبياء أن اللباس السنة هو الجلباب كما كان الرسول يفعل !! كل داء يستطاب منه إلا الحماقة أعيت من يداويها  ألم يسمع هؤلاء حديث النبي  – في البخاري – ” كل ماشئت و إلبس ما شئت ما أخطأتك خصلتان : سرف و و مخيلة ”

و ما يقال عن المأكل يقال عن الملبس والمشرب و غيره من صنوف عادات العرب من العمامة و النقاب و غيرها مما لا يتسع المقام هنا لها

باستعمال هذه المبادىء الستة  سوف أتناول العديد من قضايا الإسلام التي إعترضتني  من اول الجزية حتى قضية اللحية !!

سماحة الإسلام مع غير المسلمين الجزء الأول

24 Mar

هذه مجموعة من القُصاصات أجمعها من الكتب كي أوضح ببيان أنه الإسلام كان سمحا مع غير المسلمين طوال عهده , و جزء منها مكتوب في كتاب فهمي هويدي مواطنون لا ذميون .

يقول ول ديورانت في كتابه قصة الحضارة الجزء الثالث ص 132 “إن الفترة الواقعة بين خلافة السفاح و حتى نهاية عصر المعتصم تعتبر من العصور الزاهرة في تاريخ أهل الذمة لما لقيه أهل الذمة من تسانح في ممارسة شعائرهم الدينية و في بناء الكنائس و الأديرة و في مساوتهم بالمسلمين في الوظائف فكانت طوائف الموظفيين الرسميين تضم مئات المسيحيين و قد بلغ عدد الذين رقوا منهم إلى مناصب الدولة العليا من الكثرة أثارت شكوك المسلمين ”

وورد في رسائل الجاحظ صـــــ18 تعليقا على هذا “إنهم نافسوا المسلمين في لباسهم و ركوبهم و ألقابهم و تسموا بالحسن و الحسين و العباس و الفضل و علي و إكتنوا بذلك أجمع فرغب إليهم المسلمين و ترك كثير منهم عقد الزنانير و امتنع كثير من كبرائهم عن إعطاء الجزية و أنفوا مع إقتدارهم على دفعها ”

و يزيد الأصفهاني في كتابه الأغاني جزء 8 صــــــ136 “في الوقت ذاته كانت الجامعات و المعاهد الإسلامية مفتوحة عل مصراعيها لأهل الذمة حتى تتلمذوا على أيدي علماء و فقهاء مسلمين فدرس حنين بن إسحق على يدالخليل الفراهيدي و سيبويه حتى صبح حجة في اللغة العربية و تتلمذ يحيى بن عدي على يد الفارابي و درس ثابت بن قره على يد محمد بن موسى ” فهل علمتم لماذا كمنا الدولة العظمى و الأمة الأولى في ذلك الوقت ؟ أتركم في أمان الله مع حلقة أخرى من حلقات سماحة الإسلام مع غير المسلمين

مصر و العرب و الأمة

24 Feb

 

خرجت و خرج معي كُثُر يوم 25 يناير

خرجت و كنت متيقنا أن هناك الكثير ممن سوف يخرجون في ذلك اليوم

خرجت و لم أكن أعلم أن الأمور سوف تكتسب قوة دفع ذاتية تحركها لتصل إلى ما آلت إليه يوم الجمعة 28 يناير

لكني بعد 25 يناير و ما رأيته في أعين الناس يوم 26 يناير و 27 يناير أيقنت أن الإعصار بدأ يضرب مصر

يوم 28 كنت متأكدا أن مبارك سوف يأمر بتعديل الدستور و خاصة المادة 76 كي يمتص غضب الشعب

و كنت أعلم أنه سوف يأمر بقبول الطعون في مجلس الشعب

لكني لم أتوقع أن تنتهي المظاهرات بالقضاء على مشروع التوريث و لا بالإجهاز على مستقبل مبارك السياسي

لم أكن أتخيل أن المصريين سوف يرفعون الأحذية لتحية مبارك

و في وسط الإعصار وقفت سألت نفسي : ماذا بعد ؟

لقد فكرت في هذا السؤال قبل 25 يناير لكني كنت دائما أتمثل قول الشاعر

إذا كنتَ تَرْضَى أنْ تَعيشَ بذِلّةٍ ………….. فَلا تَسْتَعِدّنّ الحُسامَ اليَمَانِيَا
(الحسام هو السيف )

كنت أعرف أنه لا خلاص بدون سلاح

كنت أتخيل محاصرة قصر الرئاسة و دكه و تسويته بالأرض لإجبار الجيش أن ينحاز لنا لكني توقعت أن العاصفة بعد 5 أو 6 سنين أخرى

و الحمد لله إنحز لنا الجيش دون أن يكون معنا سلاح

إن ما كنت أراه في هذا المجتمع هو مثل ما كان سائدا في المجتمع الجاهلي قبل الوحي

لقد كان ذلك المجتمع خانقا غاضبا من نفسه و من عاداته

و كانت عوامل الإنفجر فيه كامنة فقط تحتاج من يفجرها

و لقد تمنى الكثير أن تنتهى حالة ذلك المجتمع و كانوا جميعا في حالة ترقب و إنتظار

كانت اليهود تقول أنه هناك من سوف يبعث قريبا

و كانت العرب تترقب و تتربص

و في ذلك الوقت من الجاهلية وجد من يزجر الناس عن أفعالهم و عبادتهم للأصنام

وجد رجال من أمثال زيد بن عمرو . رجل ترك عباده الأوثان و فارق دينهم وكان لا يأكل إلا ما ذبح على اسم الله وحده وكان يقول وهو مسندا ظهره الى الكعبة
يا معشر قريش و الذى نفس زيد بيده ما أصبح أحد منكم على دين إبراهيم غيري ثم يقول اللهم انى لو أعلم اى الوجوه أحب ليك عبدتك به ولكني لا اعلم ويصلى إلى الكعبة ويقول الهي اله إبراهيم و ديني دين إبراهيم
و جد في ذلك العصر الجاهلى أخرون من أمثاله
لكن الأقدار كانت تنتظر رجلها المنتظر كي تلقى بالمهمة له : محمد بن عبدالله

و في هذا العصر وجد رجال آخرون من أمثال زيد بن عمرو منهم البرادعي و أعضاء حركة كفاية و غيرهم كُثر

لم أكن أتخيل أن المظاهرات السلمية سوف تتطيح برأس النظام

و كنت متيقنا أن هناك من سوف يبعث لقيادة هذه البلد – قد أكون مخطئا فهل يمكن أننا نشهد كتابة التاريخ بدون قادة أو زعماء ؟

و كنت و لا زلت أعتقد أن هذا المجهول المنتظر موجود الآن بيننا

إنه واحد من أولئك الشباب الذيم كانوا ضمن الفوج الأول في 25 يناير

إنه واحد من أولئك الذين يركبون القطار إنه واحد ممن يركبون المواصلات إنه واحد من الطبقة المتوسطة إنه واحد عايش مشاكل

المصريين و إعترضت له مشاكلهم

إنه واحد ممن تفقهوا في دينهم إنه واحد ممن قال الله عنهم

“فسوف يأتي الله بقوم يحبهم و يحبونه يجاهدون في سبيله و لا يخافون في الله لومة لائم ”

إنه واحد ممن ساحوا في هذه الأرض ينظرون في وجوه الناس و طباعهم

لكن الرسل و الخلفاء لا يبعثون في قوم شاهت نفوسهم لكن يبعثون في أقوام لهم إستعداد لتقبل التضحية قوم يمتلكون كثيرا من الأخلاق

لعل ذلك كان هو السبب في قول الحق

{قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ }المائدة26

جاءت هذه الأية تقرر واحدة من سنن الله في عبادة

لقد قال لموسى لقومه {يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ }المائدة21

فما كان منهم إلا أن قالوا له

{قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىَ يَخْرُجُواْ مِنْهَا }المائدة22

ثم قالوا

{قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ }المائدة24

ياللصفاقة و الرقاعة !!

أهكذا يكون الرد على الله و كليمه ؟

فكان رد الله قاطعا أن هذا الجيل الذليل الذي إستمرأ الذل في عهد الفراعنة ينبغى له أن يفنى و يأتي جيل غيره لم يشهد ذلك

الذل و قادر على حمل الرسالة

فكانت فترة ال 40 سنة كافية لإفناء هذا الجيل الذليل

و ها هو ذلك الجيل الجديد يدخل الأرض المقدسة بقيادة موسى الرسول

إن نفس القصة تكررت في جزيرة العرب : قوم إمتلكوا ناصية اللغة و كان بهم من الخصائص ما يؤهلهم لحل الرسالة و أداء الأمانة

فبعث الله فيهم رجل فذ قدرته خارقة محمد صلى الله عليو سلم

لقد كان عند العرب فطرة سوية لم يمسها السوء

فها هو الأعرابي يقول

“البعرة تدل على البعير، والأثر يدل على المسير . أرض ذات فجاج و سماء ذات أبراج ألا يكون من خلق اللطيف الخبير ؟ ”

إن التغيرات في أي من المجتمعات ترتبط بحاجة المجتمع الملحة على التغيير و يقود هذا المجتمع الكتلة الفعالة فيه – سميها الكتلة الفاعلة أو الطبقة المتوسطة

لقد شهد المجتمع المصري حملات ضارية مسعورة لتشويه هويته و نفسيته إنتهت بخروج مصر إلى زمان التيه بإتفاقية السلام

لكن المجتمع المصري عاد و عاد بقوة لكن هذه المرة ليست في 40 سنة و لكن في 37 سنة (من 1974 عصر الإنفتاح إلى 2011) و كأن سنة الله تأبى إلا أن تتحقق

المجتمع المصري وصل لمرحلة قال فيها لا و ألف لا للأوضاع السابقة فهل وصل لمرحلة أنه يعرف ماذا يريد أن يفعل ؟

أقولها بأعلى صوتي نعم . لقد وصلنا لهذه المرحلة و لم يعد ينقصنا إلا بعض الوقت حتي يقتنع المجتمع أنه هو المسؤل عن هذه الأمة المترامية الأطراف

لم تكن دعوة الرسول القرشي لإخراج البشر من الظلمات إل النور فقط لكنه ربى جيلا بأكمله و هذا الجيل هو من إستطاع أن يحمل الرسالة

هذا الجيل هو من أسقط الإمبراطوية الرومانية طردها من مصر و هو نفسه الذي أسقط عرش كسرى

إن هذا الجيل إمتُحن و مُحِص في مواضع شتى

فهاهو بلال بن رباح يرمى في الرمضاء و توضع فوق صدره الصخور و يردد قائلا :أحد أحد

و هاهم المسلمون يحاصرون في شعب بن هاشم و تتقطع بهم السبل -فيما يعرف الأن بالحصار الإقتصادي- يقول سعد بن أبي وقاص :خرجت ذات ليلة لأبول فسمعت قعقة تحت البول فإذا قطعة من جلد بعير يابسة
فأخذتها و غسلتها ثم أحرقتها و رضضتها بالماءفقويت بها ثلاثا- أي ثلاثة أيام !!

إن هذا الجيل الذي رباه محمد الرجل الفذ إستطاع في 80 سنة أن يفعل ما لم تستطع أن تفعله الرومان في 800 سنة

و أنا أرى في المصريين الآن مثال أؤلائك الذين خرجوا من جزيرة العرب ينشرون العدل و الحرية في أنحاء الكرة الأرضية .

لقد أصبحت قدرتنا على البناء مرتبطة يقدرتنا على التضحية و لا شك عندي أن معدن هؤلاء الذين خرجوا لإسقاط مبارك بلا يشك فيه القدرة الكامنة التي تحتاج من يفجرها

لقد تعرضت نواة هذا المجتمع لدرجة حرارة مرتفعة و ضغط عالٍ بالإضافة إلى مجموعة من الصدمات في عملية تشابه إلى حد كبير ما يحدث عن تفجير القنبلة الذرية

لقد بدأ التفاعل المتسلسل و مهمتنا الآن أن يكون هذا التفاعل تحت السيطرة

إن هؤلاء الثوار هم من سوف يوحدون العالم العربي هم من سوف يعيدون رسم خريطة المنطقة هم من سوف يطردون اليهود من الأرض المقدسة

هم من سيدق أخر مسمار في نعش الإمبراطورية الأمريكية

إن مصر في مكان القلب من العرب و العرب في قلب أمة الإسلام تلك الديار و الأرض التى ورثناها عن رعيل الصحابة و التابعين

لن أفرط في شبر داست عليه أقدام سلف هذه الأمة

لن أفرط في أرضى و عرضي

إن مصر و مصر فقط هي من تستطيع إن تقوم بتلك المهمة الربانية المقدسة

تلك المهمة التي يلح الدهر عليها الآن

{وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيراً }النساء75

إنه من دواعي الأمن القومي العربي أن ينتشر الإسلام في ربوع أفريقيا

إننا نحن المسلمين نمتلك تلك الخاصة الفريدة : إننا نشعر أن أولئك المسلمون في مشارق الغرب و مغاربها في أندونيسيا حتى القارة الأمريكية إخوة لنا مع أننا لا نعرفهم و لم نَرَهم

و عندما يُذكر الإسلام يُذكر الأزهر ذلك الصرح الذي ينتشر من تخرجوا فيه في كل ربوع العالم

إنه لمن الملفت أن القرآن يتحدث عن صراع واحد في هذا التاريخ

الصراع بين الحق الساطع و الباطل

ليس بين المسلمين و غيرهم بل بين أصحاب الحق أيا كانوا و أصحاب الباطل أيا من كانوا

{الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً }النساء76

وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحج40

فهل أنتم مستعدون لهذه المهمة الجسيمة ؟

إيها السادة أيتها السيدات

إن مصر ليست إرثا نتوارثه عن الأباء و الأجداد لكنها أمانة نؤديها للأبناء و الأحفاد

 

 

%d bloggers like this: