Archive | March, 2011

(2) هذا الإسلام : الجزية و الدولة الجزء الأول

30 Mar

أتناول في هذا الجزء الجزية و الدولة و نظامها العام الذي أراه إمتدادا عصريا لدولة الخلافة

فأما الجزية فهي قضية طويلة خاض فيها العديد من الفقهاء إعتمدادا على هذه الأية

{قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ }التوبة29

عند تناول هذه الآية لابد أن نفرق بين أقول الفقهاء التي هي إجتهادهم  و بين النصوص و سنة الرسول .

إن الإجتهاد ليس حجة علينا طالما رأينا أنه لا يناسب عصرنا و العديد من أمراض المسلمين الآن من أن إجتهادات الأمة العظماء أصبحت جزءا من الإسلام فعندما تسأل أحد الشيوخ يقول لك الشيخ فلان قال و الشيخ كذا قال لكن القليلون هم من يقولون لك  القرآن يقول و السنة تقول .

سوف أتناول الآن ما قاله بعض الفقهاء في تفسير آية الجزية

أبدأ فأقول إن كلمة الجزية نفسها إختلف في أصلها فمنهم من قال إنها كلمة فارسية معربة (كزيت) و معناها الخراج الذي يستعان به على الحرب -و يقال أن هذه الكلمة عربية  و مادتها ( ج-ز-ى)    .

إن الجزية كما فرضت أيام النبي لم تكن حلا جديدا أو أمرا غير مألوف على أيامهم فكان الفارسيون يفرضونها على الأمم المغلوبة فقد كان الفرس يأخذون الجزية من أهل العمارة  و يعطونها للمحاربين و الجند و قد كانت الحيرة و منازل آل النعمان  في شبه الجزية يؤدون الخراج و الإتاوة للعجم (كسرى ) و قد وضعها الإغريق على سكان آسيا الصغرى  حوالي القرن الخامس قبل الميلاد مقابل حمايتم من الفينيقيين و و كانت فينيقية (لبنان الآن ) من أعمال بلاد فارس و وضعها الرومان على كل الأمم التي أخضعوها  حتى الآن من السرد التاريخي نجد أن الجزية كانت مقابل الحماية تفرضه الإمبراطوريات على الشعوب المغلوبة لا تدافع عن نفسها و تتولى هي الدفاع عنها.

و هو وضع طبيعى جدا فلإمبراطوريات عند تأسيسها لا تأمن إلا لنفسها و جنودها و أهلها فلا تسمح لأي من الشعوب المغلوبة بالإنخراط في الجيش زيادة في الحرص و الإحتراز .

نأتي الآن إلى بعض إجتهادات الأمة

قال ابن القيم إن الجزية هي ما يضرب على رؤوس الكفار  إذلالا و إصغارا !! و ذكر الإختلاف في كلمة الجزية فنقل عن ألي يعلى في الأحكام السلطانية   إن اسمها مشتق من الجزاء إما جزاءا على كفرهم منهم صغارا ( أي أذلاء) أو جزاءا على أماننا لهم  ! ثم ذكر ابن القيم رأيا يقول إن الجزية مشتقة من من جزاه بمعنى قضاه لقوله تعالى  لا تجزى نفس عن نفس شيئا ” فتكون الجزية بمعنى الفدية ! و رجح ابن القيم الرأي الأول معززا وجهة نظره بتأييد شيخه ابن تيميه و قوله : الأول هو الأصح و هذا يرجع إلى أنها عقوبة أو أجرة ! و في بعض الأماكن الأخرى يقول بن القيم إن الجزية هي عقوبة لغير المسلمين !!

و قالت الشافعية إن الجزية مقابل سكنى الدار  !!

و قالت الحنفية أنها وجبت بدلا عن نصرتهم لديار الإسلام ” لأن الذميين الذيم لما صاروا من أهل دار الإسلام بقبولهم عهد الذمة  وجب عليهم القيام بنصرتها  لأن من هو أهل دار الإسلام يلزمه القيام بنصرة هذه الدار ”  ” و لما كانت أبدانهم لا تصلح لهذه النصرة لأن الظاهر أنهم يميلون إلى أهل الدار المعادية  لإتحادهم في الإعتقاد  أوجب الشرع عليهم الجزية لتؤخذ منهم و تصرف على المقاتلة من المسلميين فتكون خلفا عن النصرة   و لهذا لا تؤخذ من الأعمى و الصبي و الشيخ و الفاني و المقعد مع مشاركتهم لغيرهم في سكنى الدار لأن هؤلاء لا يلزمهم أصلا النصرة بأبدانهم لو كانوا مسلمين فلا يلزمهم ما هو خلف عنه ” .

و عند  المالكية و الزيدية  و جبت الجزية عوضا عن قتلهم !! و عند الشافعية و الحنابلة و الشيعة الإمامية و جبت بدلا عن قتلهم و إقامتهم في دار الإسلام !!

ننتقل الآن إلى ما قاله المفسرون في نفسير كلمة ” عن يد و هم صاغرون ” التي وردت في الآية

نص الطبري أن أن معناها أذلاء مقهورون , و قال ابن كثير : و هو ذليلون حقيرون مهانون  و أضاف فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة و لا رفعهم على المسلمين بل هم أذلاء صغرة أشقياء و بل ذهب الخرشي المالكي إلى أبعد من ذلك عندما قال في شرحه ” أن المقصود حصول الإهانة و الإذلال لكل أحد بعينه عسى أن يكون ذلك مقتضيا لرغبتهم في الإسلام ” !

و قال ابن قيم الجوزية و هو يفسر الآية : و أما قوله تعالى ” عن يد ” أي يعطوها أذلاء مقهورين و هذا هو الصحيح في الآية و عقب على من يقولون أن المقصود ليس الإذلال بل قدرة  مالية على الأداء  بأن الحكم صحيح و حمل الآية عليه باطل و لم يفسر به أحد من الصحابة و لا التابعين و لا سلف الأمة و إنما هو من تزيد بض المتأخرين !! ( و هذا ليس صحيحا كما سنرى )

و أضاف فقال : و قوله تعالى و هم صاغرون حال أخرى فالأول حال المسلمين في أخذ الجزية أن يأخذوها بقهر و عن يد و الثاني حال الدافع لها , ان يدفعها و هو صاغر ذليل ثم استطرد فقال : و اختلف الناس في تفسير ” الصغار  الذي يكونون عليه وقت الجزية فقال عكرمة : أن يدفعها و هو قائم و يكون الآخر جالسا  و قالت طائفة : أن يأتي بنفسه ماشيا لا راكبا و يطال وقوفه عند إتيانه بها و يجر عند الموضع الذي تؤخذ منه بالعنف ثم تجريده و يمتهن !!!! ثم أردف ابن القيم قائلا أن هذا كله مما لا دليل عليه في السنة و لا مقتضى الآية !  و من الواضح أن ابن القيم استنكر فقط شكل الإذلال الذي وصفه عكرمة من الذين يتلقون الجزية لكنه أيد فكرة الإذلا و الإحتقار الذي تصور أن الآية تحمله .

و قال المارودي فيقول : في قوله سبحانه و تعالى ” عن يد ” تأويلان أحدهما عن غنى و قدرة و الثاني أن يعتقدوا أن لنا في أخذها منهم يدا و قدرة عليهم و أضاف : و في قوله ” و هم صاغرون ” تأويلان , أحدهما أذلاء مستكينين و الثاني أن تجري أحكام الإسلام عليهم و لم يقل لنا أي من الرأيين يرجح . و قال أبو عبيد أن وصف ” عن يد ” فسره بعضهم بأن المقصود به أن يكون الدفع نقدا , و قال آخرون : يمشون بها بينما قال فريق ثالث : يعطيها و هو قائم و الذي يقبضها منه جالس !!

إن الملاحظ  لكل هذه الآراء هي تشربها بروح التعصب أو  الكره أو التخوف  مما هو غير إسلامي و  الرغبة في تحجيمه بأي شكل و هذا له أسبابه – التي لازلنا نعاني منها للأسف حتى الآن – و هذا ما سأتكلم عنه في الجزء الثاني

الجزية في الإسلام و الخلافة الإسلامية 

Advertisements

(1) هذا الإسلام كيف نفهمه ؟

29 Mar

لازلت أرى أن مشكلة الإسلام هي في المسلمين أنفسهم !!

و مازلت مؤمنا بمقولة الشيخ الغزالي : ” إن الإسلام يظلم باسم الإسلام يظلمه علماء يخدمون السلطة و شبان عديمو الفقه  و غوغاء حيارى ”

أتحدث عن هذا لأني أعلم تمام العلم أن الإسلام قادم لا محالة فالله لن يترك البشر في غيهم و ظلمهم إلى ما لا نهاية

لكن النصر لن يأتي هكذا دون أن نستحقه   ” إن تنصروا الله ينصركم ”  و أرى أن الله ينصر الكافر على المسلم طالما كان المسلم ظالما غير عابىء و لا فاهم لدينه

و إني أرى ما يحدث لنا في العراق و أفغانيستان و فلسطين فيقفز في ذهني   ما قاله الله   {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران165

شغل عقلى منذ وقت طويل ما في القرآن من أن على غير المسلمين أن يدفعوا الجزية  {قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ }التوبة29

و آيات أخرى من أمثلتها ” {وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ تُقَاتِلُوهُمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِن قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ }البقرة191

لكني كلما قرأت هذه الآيات إصطدمت بآيات أخرى  و أحاديث تتكلم عن الضد من هذا مباشرة

فإذا كانت إحدى الآيات تتحدث عن ” و اقتلوهم حيث ثقفتموهم ” فإنا نجد أية أخرى لا تقول ذلك  فهي تقول ” {وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ }البقرة190

إذا فهي تقول لا تقاتِلوا حتى تقاتَلوا

و إذا قرأنا أن القرآن يوجب أن نأخد الجزية من غير المسلمين ليس ذلك فقط بل يجب أن يعطوا الجزية و هم صاغرون أي أذلاء فنحن نجد أن الرسول سمح لغير المسلميين أن ينخرطوا في جيش الإسلام فقد إستعان الرسول عليه السلام في غزوة خيبر بعدد من يهود بنى قبنقاع و استعان في غزوة حنين بصفوان ابن أمية و هو مشرك ليس هذا فقط لكن الشاعر النصراني أبا زيد الطائي يقاتل مع جيش المسلمين  ضد الفرس على عهد عمر بن الخطاب  في واقعة الجسر  أيضا نلاحظ أن الرسول عندما كتب عهده إلى اليهود  قال ” و أن يهود بني عوف أمة مع المؤمنين لليهود دينهم و للمسلمين دينهم ”

أليس هذا ضد القرآن عندما يقول  {وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ }المؤمنون52

إن التوفيق بين هذه المتناقضات يحتاج إلى بحث فكري  عن كيفية فهم القرآن  و علاقته بالحديث

إن ما سأكتبه الآن هو فهم للإسلام قاءم على المنطق و العقل

أقول

1- أن القرآن هو المصدر الأول للتشريع الإسلامي ”  فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ  ” المائدة 48

2- السنة النبوية هي المصدر الثاني للتشريع الإسلامي  ” وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ”  البقرة129

إن السنة كما أعنيها تحتاج إلى شرح لمني سوف أكتفي بالقول إن السنة نوعان سنة تشريعية و سنة غير تشريعية

3- أن السنة لا يمكن أن تتعارض مع القرآن فإن تعارض أي حديث مع القرآن فهو حديث ضعيف موضوع  مرفوض

4- أن القرآن لا يمكن فهمه بعيدا عن السياق التاريخي و لا يمكن فهم أياته فرادا مقطوعة الصلة بلآيات السابقة  و  اللاحقة لها

5- إن مهمة الرسول عليه الصلاة و السلام كان البلاغ المبين أي ليس فقط تبليغ القرآن لكن شرحه و توضيحه للمسلمين

{وَمَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلاَّ لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }النحل64

{بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ }النحل44

6- أن هناك عادات عند العرب أقرها الإسلام  و عادات خرى لم يتحدث عنها و هناك عبادات أوجبها الله على عباده فالإسلام عادات و عبادات

فأما العبادات فالثواب لمن لزمها و الثبور لمن تركها وأما العادات ففيها تفصيل !!

فالإنسان قد يضع طعامه على الأرض أو الطاولة  ثم  يأكل و يثاب في الحالتين لا لأنه يشبع حاجته لكن لأنه يأكل كي يقوى على عبادة الله و توصيل رسالته

و لا إحتجاج هنا أن من سنة النبي هو الأكل على الأرض فمن يأكل على الطاولة آثم أو يقال أن من يأكل على الأرض يكون أجره أكثر ممن يأكل واضعا طعامة على الطاولة  !!! إن هذا الفكر الأحمق هو ما أصاب الأمة في مقتل  !!

هنا يجب أن نفرق بين السنة التشريعية و السنة غير التشريعة  فالرسول إنما كان بشرا له عادات و قد كان الصحابة يعلمون ذلك جيدا

فهاهو الحباب بن منذر يقول للنبي في غزوة بدر وقال : يا رسول الله ، أرأيت هذا المنزل ، أمنزلاً أنزلكه الله ، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه ؟ أمّ هو الرأي والحرب والمكيدة ؟ قال : ( بل هي الرأي والحرب والمكيدة )
قال : يا رسول الله ، إن هذا ليس بمنزل ، فانهض بالناس نأتي أدنى ماء القوم ، فننزله ونغوّر – أي : نخرِّب – ما وراءه من القُلُب – أي : الآبار – ثمّ نبني عليه حوضاً ، فنملأه ماء ، ثمّ نقاتل القوم ، فنشرب ولا يشربون .
فقال القائد الأعظم بأبي هو أمي صلى الله عليه وسلم ( لقد أشرت بالرأي ) .

و هناك أحاديث كثيرة تتحدث عن نفس المعنى : يتناقش الصحابة مع الرسول إذا ما كان ما يقوله هو الرأي من عند الله أم من  رأيه و لا مجال لسردها جميعا هنا .

و منه أيضا قول بعض الأغبياء أن اللباس السنة هو الجلباب كما كان الرسول يفعل !! كل داء يستطاب منه إلا الحماقة أعيت من يداويها  ألم يسمع هؤلاء حديث النبي  – في البخاري – ” كل ماشئت و إلبس ما شئت ما أخطأتك خصلتان : سرف و و مخيلة ”

و ما يقال عن المأكل يقال عن الملبس والمشرب و غيره من صنوف عادات العرب من العمامة و النقاب و غيرها مما لا يتسع المقام هنا لها

باستعمال هذه المبادىء الستة  سوف أتناول العديد من قضايا الإسلام التي إعترضتني  من اول الجزية حتى قضية اللحية !!

الرد على من قال إن عمر عطل حد السرقة في عام الرمادة : الحد لم يعطل لكن الحد لم يجب

25 Mar

و قالوا إن عمر عطل حد السرقة في عام الرمادة قلنا إن الجائع الذي يسرق ليأكل أو ليأكل أولاده لا قطع عليه عند جميع الفقهاء فما الذي عطله عمر؟

و لإقامة الحد شروط مقررة فمن سر دون نصاب أو سرق من غير حرز لم تقطع يده فلا يقال : عطل الحد بل يقال لم يجب الحد .

إن قطع يد السارق المعتدي الظلوم هو حكم الله إلى أخر الدهر و لا يقدر عمر و غير عمر على إيقاق حد من حدود الله .

و الذي حدث أيام عمر أم المدينو و ما حولها تعرضت لقحط عام و في عصرنا هذا نسمع أن قارة أسيا تعرضت لمجاعة أو أفريقيا يهلك فيها الألوف و ليس مستغرب أن يخرج الناس من بيوتهم يطلبون القوت من أي وجه و قد يحملهم ذلم على الخطف و السرقة فهل يعالج ذلك بالسيف ؟

إن عمر درأ حد بالشبهة -كما أمرت السنة الشريفة – و لا يعب إذا توسع في هذا الدرء و قدر آلام الجياع في تلك المحن المجتاحة

ذلك تفسير ما روي عنه إنا لا نقطع في عام الجدب و قد نقلنا عنه في مكان أخر رفضه قطع يد الغلمان الذين سرقوا ناقة لابن حاطب بن أبي بلتعة و ظاهرة أنه إجراء أستثنائي تجاه ظرف إستثنائي و أنه نفذ الحد عندما وجب و درأه الشبهة عندما لم يقم

هذا ما قاله الشيخ الغزالي لكني أزيد فأقول

{وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }المائدة38

{فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المائدة39

يفهم من الأيتين معا أن الحد يجب على من ظلم فهل الذي يسرق لأنه جوعان أو أولاده يموتون من الجوع ظالم ؟ لا ليس ظالما و على هذا لم يجب الحد في عام الرمادة


سماحة الإسلام مع غير المسلمين الجزء الأول

24 Mar

هذه مجموعة من القُصاصات أجمعها من الكتب كي أوضح ببيان أنه الإسلام كان سمحا مع غير المسلمين طوال عهده , و جزء منها مكتوب في كتاب فهمي هويدي مواطنون لا ذميون .

يقول ول ديورانت في كتابه قصة الحضارة الجزء الثالث ص 132 “إن الفترة الواقعة بين خلافة السفاح و حتى نهاية عصر المعتصم تعتبر من العصور الزاهرة في تاريخ أهل الذمة لما لقيه أهل الذمة من تسانح في ممارسة شعائرهم الدينية و في بناء الكنائس و الأديرة و في مساوتهم بالمسلمين في الوظائف فكانت طوائف الموظفيين الرسميين تضم مئات المسيحيين و قد بلغ عدد الذين رقوا منهم إلى مناصب الدولة العليا من الكثرة أثارت شكوك المسلمين ”

وورد في رسائل الجاحظ صـــــ18 تعليقا على هذا “إنهم نافسوا المسلمين في لباسهم و ركوبهم و ألقابهم و تسموا بالحسن و الحسين و العباس و الفضل و علي و إكتنوا بذلك أجمع فرغب إليهم المسلمين و ترك كثير منهم عقد الزنانير و امتنع كثير من كبرائهم عن إعطاء الجزية و أنفوا مع إقتدارهم على دفعها ”

و يزيد الأصفهاني في كتابه الأغاني جزء 8 صــــــ136 “في الوقت ذاته كانت الجامعات و المعاهد الإسلامية مفتوحة عل مصراعيها لأهل الذمة حتى تتلمذوا على أيدي علماء و فقهاء مسلمين فدرس حنين بن إسحق على يدالخليل الفراهيدي و سيبويه حتى صبح حجة في اللغة العربية و تتلمذ يحيى بن عدي على يد الفارابي و درس ثابت بن قره على يد محمد بن موسى ” فهل علمتم لماذا كمنا الدولة العظمى و الأمة الأولى في ذلك الوقت ؟ أتركم في أمان الله مع حلقة أخرى من حلقات سماحة الإسلام مع غير المسلمين

رأيي في التعديلات الدستورية

11 Mar

 

 

الدستور بحاجة للمزيد من المواد كي نحكم سلطات رئيس الجمهورية و علاقته بمؤسسات الدولة
مبدئيا أنا مؤيد أن كل من تزوج بأجنبية يمنع من الترشح و أسأل ماذا ستفعلون إذا ترشح من هو متزوج بيهودية إسرائيلية أو فلسطينية معها الجنسية الإسرائيلية ؟ 

ثانيا : يجب وضوع مادة تمنع إذواج الجنسية فنحن في لحظة حاسمة في تاريخ مصر و على المصريين في الخارج أن يختاروا بين مصر و الدول الاتي يحملون جنسيتها

ثالثا : يجب حل الحزب الوطني و منع أعضاؤه من الترشح -ثم يزول هذا الحظر بعد إنتهاء أول فترة رئاسية

رابعا : حل جميع الأحزاب بلا إستثناء و السماح بإعادة تكوينها مرة أخرى بعد الحصول على 20 أو 40 ألف توقيع فليس من المعقول أن حزبا أعضاؤه 2000 شخص سوف يكون له وزن في الحياة السياسية و حل الأحزاب و منع هياكلها التنظيمية من العمل هو ضمانة ألا تحدث طبخة من أي نوع و فنحن نريد الفترة المقبلة أن يكون من ينتخب تعرفه الناس و تثق فيه لا من يقدم لهم صكوك العلاج على نفقة الدولة و الخدمات الأخرى

خامسا : إذا لم يتم حل الأحزاب فتكون الإنتخابات بالقائمة النسبية

سادسا : أنا أؤيد الإنتخابات البرلمانية أولا ثم الرئاسية

سابعا : بالنسبة للمجلس الرئاسي فهي محفوفة بالمخاطر فنالناس عندها حساسية من البرادعي و نحن لا نريد عمرو موسى !!

ثامنا : يجب أن يضاف تعديل حتى يقصر فترة عضوية مجلس الشعب على 3 سنين أو 2.5 فقط حتى تتعلم الناس من أخطائها و لا يعاودون إنتخاب من لم يفعل شىئا

 

 

ما حدث في التحرير اليوم 9 مارس و الله على ما أقول شهيد

9 Mar

انا مرحتش هناك ساعة أول ضربة و لكن أول مسمعت اللي حصل نزلت علطول و صلت هناك الساعة 6.30 أو 7 مش فاكر بالظبط

المهم بعد ما وصلت لفت إنتباهي إن الميدان باقي فاضي خالص و مفيش هناك و لا خيمة و لا أي يافطة حتى نصب الشهداء إتشال

طبعا الناس هناك كلها عمالين يشتموا في المتظاهرين و بيقولوا إنهم بلطجية -سبحان الله -و الناس اللي بتكنش الميدان عمالين يهتفوا و يقولوا الجيش و الشعب إيد واحدة و يرموا كل الزبالة و الخيم جوا عربيات الجيش

طبعا كان فيه شباب بتنظم المرور في الميدان بس أكيد الناس اللي إنضربت مكنوش موجودين اللي كان هناك كانوا اللي بينضفوا و يكنسوا الميدان

قمت أنا سايب الميدان و روحت طلعت حرب عند الشروق و مدبوللي أشترى شوية كتب

و سئلت الناس هناك فقالوا إن كان فيه ضرب نار كثيف و هم ميعرفوش مين اللي إضرب هل الجيش و لا البلطجية و بعد كدا قامت الناس بدأت تحدف طوب و بعد كدا الجيش جه و فضها بالقوة

أنا بقول الكلام دا لأن الدستورو المصري اليوم بيقولوا إن اللي كانوا بايتين هناك بلطجية !!

هل البلطجية هيرفعوا علم مصر و هيرفعوا لافتات تطالب بإلغاء قانون الطوارىء؟

و بعد كدا سمعت العجب بقى

اللي بيقولك إن الناس هناك في التحرير كانوا عاملينها دعارة مع بعض بليل

و اللي يقولك العيال اللي هناك دول شوية صيع و مورهمش شغله و لا مشغلة

دول يستاهلوا

مش هم دول اللي كانوا هناك يوم 25 يناير -على أساس إنهم شافوهم

بس أقدر أقولكم إن الناس اللي هناك اللي كانوا بايتين في الميدان ما كنوش بلطجية لأن الناس أصحاب المحلات في طلعت حرب قالوا كدا و قالوا إن البلطجية هم اللي دخلوا عليهم

http://www.facebook.com/notes/ahmad-abdullah/%D9%85%D8%A7-%D8%AD%D8%AF%D8%AB-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85-9-%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%A7-%D8%A3/10150108122691936

%d bloggers like this: