حل ممكن للأزمة المصرية

9 Feb

لقد قلت هذا من قبل و سوف أقوله مرة أخرى

أنا أتحرك من منطلق أن حسني مبارك رجل يحب مصر , رجل له أفكار و توجهات أختلف معها جملة و تفصيلا

أتحدث من منطلق أني كنت من المتظاهريين في ال 25 من يناير , أتحدث لأني أعرف أن الصدام الآن مع الجيش و ليس مع الرئيس

أتحدث لأني أعلم أن الرئيس مازال الآمر الناهي الذي يطاع في الدولة المصرية حتى الآن

أتحدث لأني أتألم لأناس لا يجدون قوت يومهم

أتحدث لأني أرى العناد قد ركبنا جميعا و أرى شهوة الإنتقام في العيون

أتحدث مي نحمي مصر من فتنة قادمة لا محالة إذا إستمرت هذه الأوضاع و المظاهرات

أتحدث كي أحقن دماء المصريين

أتحدث كي تعود الحياة إلى طبيعتها في القاهرة

أتحدث كي تنتهي اللجان الشعبية و نتفرغ لبناء الوطن

أتحدث فألخص الحل في نقاط:

1- الرئيس يجب أن يبقى إلى  أن تنتهي الفترة الرئاسية و يكون فيها مشرفا على عملية الإنتقال من مصر التي يحمي نظامها الجيش إلى مصر التي يحمي نظامها الدستور

2-الرئيس يشرف على فصل الجيش عن النظام المصري -أي أنه قد آن الأوان أن تفطم المؤسسة العسكرية المصرية و تتحول إلى مؤسسة مستقلة كما في دول الغرب

3- أن تتغير مواد الدستور 76 و 77 و مادة الطوارىء مع وضع ضمانات حقيقية لنزاهة الإنتخابات

تتغير المادة 76 كي تسمح لكي مصري يرى في نفسه الأهلية  أن يترشح للرئاسة

تتغير المادة 77 كي لا يحكم رجل إلى الأبد

يتغير قانون الطوارىء  هذا بالإضافة إلى إنهاء حالة الطوارىء  و هذه التغييرات لا تفترض قبول الطعون فالرئيس يستطيع أن  يأمر بتعديل الدستور و سوف يستجيب لها المجلس  – و هذه تكون بادرة من الرئيس بحسن النية  و تعبر من مدى الإخلاص لخدمة الوطن – تقوم اللجنة التي شكلها الرئيس أمس 9 من فبراير بوضع تلك التعديلات

و النقاط السابقة فيهم إنهاء مشرف لحياة الرئيس في خدمة الوطن و هى أشياء لن ينساهما التاريخ له

4-تقبل جميع الطعون في صحة عضوية مجلس الشعب و هي 486 طعن فلا يتبقى في المجلس إلا المعينون فقط أو حل المجلس – مع أني أعرف أن حل المجلس صعب إن لم يكن من المستحيل

5- محاكمات عاجلة لوزير الداخلية السابق و أحمد عز و كل من تسبب في هذا الوضع الكارثي الحالي من رموز النظام

6- تتكون لجنة من رموز مصر أمثال البرادعي و زويل و سليمان و شفيق  و عمرو موسى  و يحيى الجمل و إبراهيم يسري و غيرهم  من القضاة الشرفاء  لوضع دستور جديد للبلاد

7- إطلاق الحريات السياسية في البلاد  و حرية إنشاء الأحزاب السياسية و منع إنشاء أحزاب على أساس ديني أو مذهبي أو عقائدي أو طائفي

8- تحرير التليفزيون الرسمي من سلطة النظام

9- إعادة هيبة الأزهر و أوقافه و مشروع إصلاح كامل للمؤسسة الدينية في مصر إسلامية كانت أو مسيحية

10-بعد الإنتخابات الرئاسية القادمة يقوم الرئيس الجديد  بموجب سلطته الثورية بإلغاء الدستور القديم  وإحلال الدستور الجديد محله  بعد إستفتاء شعبي و بحل المجلس و الدعوة إلى إنتخابات عامة في مجلسي الشعب و الشورى -هذا إن نص الدستور الجديد على الإبقاء على مجلس الشورى

يقيت كلمات أود أن أقولها : إننا لا نطيق صداما مع الحرس الجمهوري  أو الجيش

إن هذه المقترحات سيقبلها الرئيس لو عرضت عليه من منطلق أنه إنسان يحب مصر

و أقول تعرض عليه هو لا على نائبه

{فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّناً لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }طه44

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: