حقيقة ما حدث في كنيسة القديسين في ليلة رأس السنة الجزء الأول

2 Jan

أكتب بعد يوم من تفجيرات حدثت في الثغر و أنا مندهش لما آلت إليه الأمور في المجتمع المصري ,  ألهذه الدرجة وصلنا ؟  هل عجزنا أن نرى حقيقة ما حدث  و أنه  نتيجة لأفعالنا و سلبيتنا تجاه أنفسنا و تجاه المجتمع؟

بدأت يوم أمس فإذا أحدهم يقول ” لا أعرف كيف أقول كل سنة أنت طيبون بعد الدماء التي حدثت ” إستغربت متسائلا ماذا حدث ؟ ثم طفت بمواقع الأخبار فإذا بي أجد مفاجأة : تفجيرات في شارع بين كنيسة و مسجد قتل فيها عدد من المسحسسن و أصيب عدد من المسلميين و المسيحيين

ثم دلفت إلى مواقع التواصل الإجتماعي فإذا بي أرى عجب العجاب من شعارات و مجموعات و صفحات :

كلنا يد واحدة

عاش الهلال مع الصليب

حداد

إنه الموساد لا ريب

ثم يخرج علينا كبير القوم قائلا إن هناك أصابع خارجية وراء التفجير

فإذا المصادر الأمنية تقول  إن الإنفجار فعله إنتحاري

و قال شهود إنها سيارة مفخخة

ثم وجدت تسجيلا لإحدى الضحايا على العنكبوتية

ثم تسجيلا آخر لما كان يحدث في الكنيسة من الداخل

ثم هب الأصدقاء للتنديد بالحادثة:

حسبي الله و نعم الوكيل

من آذى ذميا فقد آذاني

استوصوا بقبط مصر خيرا صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم -كأن المسيحيون هم الأقباط و ليس نحن بقبط!

{لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ }المائدة82 و من كتب الآية نسي أن لها تكملة أخرى و قد فعل كما فعل الذين يأخذون ياأيها الذين أمنوا لا تقربوا الصلاة و تركوا باقي السياق

ثم إنبرى الإعلاميون للدفاع عن الإسلام و الهجوم على الإرهاب  -كأن الإسلام هو المتهم قبل أن توجه التهمة

هل عميت عيوننا فلم نر الأسباب الحقيقية التي أوصلتنا إلى هذه الحالة ؟

لماذا  أصبحنا نكتفي بمصمصة الشفاة و لا نتحدث بصراحة كاشفة عن السبب الحقيقي لما آلت إليه أمورنا؟

أيها السادة و السيدات إن السبب الحقيقي وراء هذا هو أن التعصب قد بلغ مداه في المجتمع المصري

فهناك أناس فتحت لهم الحكومة الباب على مصراعية ليتحدثوا في الفضائيات كيفما شائوا فأفتوا الناس بأشياء لم ينزل الله بها من سلطان و تركتهم الحكومة يفعلون ما يريدون بشرط عدم الإقتراب من السياسة  فنتج عن ذلك شباب ليس له عمل غير الصياعة الفكرية و التفكير في إذا ما كان واجبا علينا أن ندخل الخلاء بالقدم اليمنى أو اليسرى   !

و على الطرف الآخر هناك من يقول أن المسيحيون هم أصل المصريون و أنهم ليسوا عربا و أن المسلمين ضيوف على مصر

هل عرفت ما السبب لما وصلنا إليه ؟

الكل مدان

و للحديث بقية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: