حوار في قطار الأنفاق

31 Dec

كنت عائدا من الجامعة إلى البيت أمس و عندما ركبت عربة القطار لاحظت أربعة من إخواننا الصعايدة .تفرست في وجوههم فعلمت أنهم أناس شديدوا الطيبة
كانوا يجلسون على إحدى الكراسى جميعهم أولهم من اليمين كان يلبس الجلباب و الشال و العمة و له شنب كبير أظن أنه كان في الخامسة و الخمسين من عمره و الثاني كان في الأربعين من عمره حسب ظني يلبس الجلباب و الشال و لا يلبس العمة و أما بطل القصة و هو كبيرهم فكان الثالث من اليمين و كان يرتدي نفس الزي الذي يرتديه الأول لكن بألوان مختلفة أما الرابع فقد كان يلبس الجلباب فقط و لا يرتدي العمة و لا الشال
أخرج كبيرهم المحمول من جيب ثوبه ليرى شيئا ثم أدخله في الجيب الأيسر للسيدري أخذت أفكر و أفكر هل أنصحه أم لا أنصحه؟ قلت له بعد ثوان
=متحطش المحمول في جيب السيدري الشمال يا خال
=ليه؟
=أصل كدا هيبقى جنب القلب يا خال و هيأثر عليه
=يأثر عليه؟
إحنا صحتنا حديد بناكل كل يوم فحل البصل و جرجير و الحاجات دي متخدش معانا
=و الله يا خال أنا نصحتك
قال الرجل الذي يجلس في أقصى اليمين
= صح معاه حج(يقصد حق)أنا حاطط المحمول في جيب الجلابية أهو

قلت له
=صح كدا حطه في أي حتة بس بعيد عن القلب حتى حطه في جيب السيديري اليمين مش الشمال

قال الرجل الثاني من اليسار كبيرهم
=سمعت كلام الراجل ؟

فقال كبيرهم
=و الحاجات دي هتظهر إمتى

قلت له
=يعنى كمان 15 أو 20 سنة

قال

=لا لا أنا مش عاوز أعيش إلا لغاية الخمسة و ستين مش عاوز أشوف السبعين دي خالص

قال من يجلس في أقصى اليسار
=هيهيهيهيهيه متحولش معاه دا ياكل كلب صاحي و لا يهمه

ثم أخذ الحوار يسير في إتجاه أخر………..!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: