حمامة الكاهن : تعليقا على حادثة إغتصاب الأطفال في كنائس الفاتيكان

29 Dec

كان هناك كاهن يعيش في قرية صغيرة وكان يحب الطيورَ فكان يربِّي ديكاً ودجاجةً وحَمامةً في خُـمٍّ أو قـنٍّ .وفي يوم الأحد وقبل أن يذهب إلى القُدَّاس راح ليطعمَ طيورَه فلم يجدِ الحمامةَ. وبما أنه يعرِف قصصاً كثيرةً عن سرقة الحَمام فقد سأل المصلِّين بعد القداس: نحن الآن فى موضع لا يستطيع أى منكم أن يكذب!! “هل عند أحدٍ منكم الحمامةٌ ؟” فوقفَ كلُّ الرجال !!.قال الكاهنُ: “لا! لا! لم أقصد ذلك . أقصد هل رأى أحدٌ منكم الحمامةً ؟”فوقفَتْ كلُّ النساء !!.قال الكاهنُ: “لا! لا! لم أقصد ذلك . أقصد هل رأى أحدٌ منكم حمامةً ليست له ؟”فوقفَت نصفُ النساء .قال الكاهنُ: “لا! لا! لم أقصد ذلك. أقصد هل رأى أحدٌ منكم حمامتى ؟ “عندئذٍ وقفَ ستةَ عشر صبياً من صبيان الكورال وكاهنان إثنان !!…. وندم الكاهن كثيراً على سؤاله!!.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: